قريباقريباقريباقريبا
مساحة اعلانية
أهلا وسهلا بك إلى منطقة العملاء ، للعرض فقط.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
النظام الاجتماعي في الاسلام
الرئيسيةالتسجيلدخولنافدة الترحيب


اللهـــــــم يا قريب يا محيب السائلين ... نسألك يا قوي يا عزيز ... و نبتهل إليك بالدعــاء ... ندعوك دعاء المضطريــن ... اللهــم احفـظ بلادنا من الفتن و المكائد ... وشر الضاليــن ... اللهم احفظ ليبيا شرقها و غربها و جنوبها ..احميـها يالله .... .. اللهــم يا من بفضلك ورحمتك باركت لنا في ثورتنا و نصــرتها ... أتمم علينا هذا الخير و هذا النصــر يا من أنت على كل شيء قــدير ...نسألك يا ربنا و جاهنا أن تــولي أمـــورنا خيـــارنا ... ولا تــولي أمورنا شــرارنا ... و من أراد ببلادنا سوءاَ فاجعل كيده في نحره ... و خيب أمله ... و كلما أرادوا إشعال نار فتنة أطفئها بقدرتك و رحمتك يا أرحم الراحميـــن ...يا ربي احمي ليبيا و أهلها ... و آمــــنا في أوطاننا ... الللهـم فرج علينا في القريب العاجل ...برحمتك يا أرحم الراحميــن ... فبالدعـــــــاء نصـرنا الله و بالــدعـــــــاء سيبارك لنا في النصــرو يجــعل بلدنا آمنـا مطمئنا ...آميـــــــــــن يا أرحم الراحميــن
المواضيع المضافه مؤخراً
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الإثنين نوفمبر 07, 2016 9:16 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 7:53 pm
الثلاثاء سبتمبر 13, 2016 7:36 pm
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 2:25 pm
الجمعة يوليو 22, 2016 8:53 am
الثلاثاء يناير 05, 2016 8:00 am
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:49 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:44 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:09 pm
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 1:45 pm


الشريط الاحمر


ادارة منتديات ليبيا الحرة ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء أجمل الاوقات ونتمنى من الجميع التسجيل معنا ومشاركتنا أرآئكم |


شاطر

الخميس أغسطس 11, 2011 2:00 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
النظام الاجتماعي في الاسلام
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 3021
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : بنغازي


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: النظام الاجتماعي في الاسلام


سأحدثكم عن النظام الاجتماعي في الإسلام ؛ هذا النظام الذي قال عنه هاملتون جب : - وما قوله عنكم ببعيد - (( إن الإسلام قد فقد السيطرة على حياة المسلمين الاجتماعية وقد وصل المسلمون إلى مرحلة اللاعودة )) .
إنني أريد أن أجلِّي لكم - أيها الإخوة - هذا النظام ؛ لنتعرف عليه ، ولننظر هل - فعلاً - قد فقد الإسلام السيطرة على هذا النظام ؟ هل - فعلاً - قد وصل المسلمون إلى مرحلة اللاعودة ؟ .
الإسلام - كما قلت سابقاً - إنما يسعى إلى تحقيق التوازن ، قال الله تعالى :
لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ ، وَأَنْزَلْنَا مَعَهُـمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُـومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ (الحديد 25).
أي : ليحقق الناس التوازن ، وقلت : إن هذا التوازن يبدأ من الفرد ، وينتقل إلى الأسرة ، ثم إلى المجتمع ، ثم إلى الأمة ، ومن الأمة إلى الأمم ، ومن الأمم ينتقل التوازن ليتحقق بين الإنسان والكون والحياة ، فإذا تحقق هذا التوازن ، نكون قد حققنا البناء الحضاري ، وبذلك نكون قد وصلنا إلى تحقيق الخلافة التي قال الله عنها :
إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَة ً( البقرة 30).
وبالتالي نكون قد شكرنا الله حق الشكر ، والشكر من أعظم الغايات الإسلامية ، قال الله تعالى : لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (من مواضعها الحج 36)
وعندما نشكر الله تعالى ، نكون قد أدينا المهمة التي خلقنا من أجلها ، فيكافئنا الله تعالى على ذلك بأن يدخلنا إلى الجنة ، وبأن يسمح لنا بالنظر إلى وجهه الكريم ، ثم بعد ذلك يُحِل علينا الرضوان ، فيرضى علينا رضاءً لا سخط بعده .
أيها الإخوة التوازن هو غاية الإسلام ، وقلت : إن هذا التوازن يسمى في الإسلام : التقـوى ، فعندنا تقوى الفرد ، وعندنا تقوى الأسرة ، وعندنا تقوى المجتمع ، وعندنا التقوى الحضارية ، فالتقوى كلمة شاملة لكل عملية التوازن ، فالبناء الحضاري يتكوَّن عندنا بعد أن نقوم بعملية شاملة من التوازن .
التوازن الأممي - هذا التوازن أيها الإخوة - ينظر إليه الناس اليوم باستحالة ، كيف يمكن أن تجمع الغربي على الشرقي ، والشمالي على الجنوبي في عصر القوميات ، وفي عصر الأقليات ؟ كيف يمكن أن تصهر الكل في بوتقة واحدة ؛ ليصبحوا أمة واحدة ؟ .
أقول - أيها الإخوة - إن هذا الأمر من وجهة نظر المصلحين الماديين أمر مستحيل ؛ لأنهم ينظرون من خلال مصالحهم ، وطالما أن مصالحهم متعارضة ؛ فلا بد من القتال والتناحر ، أما من وجهة نظر الإسلام ، فوجهة النظر ليست نظرة نفعية مادية ؛ بل هي نظرة أعلى وأسمى ، إنها نظرة تتوجه إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى ، عندما يؤمن الشرقي بإله واحد ، ويؤمن الغربي بإله واحد ، والشمالي والجنوبي لقد آمنا جميعاً بإله واحد ، مصدرنا العقائدي واحد ، نظامنا التعبـدي واحد ، قبلتنا واحدة ، كتابنا واحد ، أفكارنا واحدة ؛ إذاً لقد حصل المستحيل ، وتحقق التجمع الأممي ، تحققت وحدة العالم تحت راية لا إله إلا الله ، تحت منظومة الإسلام الفكرية ، تحت رائعة الإسلام التعبدية ، إذا يمكننا أن نحقق هذا ، والذي يؤكد على مقدرتنا على التحقيق هو أننا فعلاً قد حققنا ذلك في ماضي الأيام .
لقد استطاع النبي أن ينشئ الفرد ، ثم والأسرة والمجتمع ، ثم وحد الأمة ، ثم قامت بدورها ، دخل الفرس والروم والأنغوش والتتار والمغول ، كل الأمم صارت تدخل في دين الله أفواجاً ، وحصل - ولأول مرة في تاريخ الإنسانية - توحد للناس تحت راية واحدة ، واستطاع الإسلام أن يصهر الكل في بوتقته ، فصار الكل له هدف واحد ، وهو : إلهي أنت مقصودي ، ورضاك مطلوبي .
فقام الكل بيد واحدة ، وبوجهة واحدة ؛ ليقيموا بناء الحضارة الإنسانية من جدار الصين ، وحدود الهند ، إلى جنوب باريس ، وصلنا إلى أسوار فيينا ، ملأنا الدنيا سلاماً ، وعدلاً ، وأمناً وإيماناً ، وعلماً ورقياً ، ملأنا الدنيا رحمة وشفقة ومودة ، ملأنا الدنيا تكافلاً اجتماعياً ، لم يعد هناك من مظاهر الفقر ما يُتحدث عنه أيها الإخوة .

الإسلام يسعى إلى البناء الحضاري ، ويأخذ بتدرج - من الفرد إلى الأسرة إلى المجتمع - يأخذ بأسباب الرقي ، فحجر الزاوية في البناء الإسلامي الاجتماعي هو : الفرد ، توجه الإسلام إلى الفرد تربية وتعليماً - وتوقفت مع هذا الفرد جسماً ونفساً - فكل واحد منا مؤلف من جسم ونفس ، إذا تحقق التوازن في الفرد ، إذا استطعنا أن نحقق التوازن في فرد واحد ؛ إذاً يمكن أن نعمم هذا التوازن على أفراد آخرين ، ومن أفراد إلى جماعات ، ومن جماعات إلى أمة .
من هنا كانت عناية الإسلام بالفرد ، وانطلق الإسلام في تربية الفرد من سره وجوهره : من القلب ، وقد قلت : إن النبي قد قال :
(( أَلاَ وَإنَّ في الْجَسَدِ مُضْغَةً إذَا صَلَحَتْ صَلَـحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ ، وإذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَـدُ كُلُّهُ ، أَلاَ وَهِيَ الْقَلْبُ )) .
والقلب - كما قلت سابقاً - فيه الوجهة ، فيه الهدف ، وهذه الوجهة لا تتحقق إلا من خلال العقل ، فالعقل يستوعب المعلومات ، ويستقبلها ، وبناء عليها تتكون العقائد ، هذه العقائد توجه القلب نحو مرضات ربه ، وقد تكون العقائد فاسدة ، فيتوجه الإنسان إلى الدنيا وإلى شهواتها ، وما إلى ذلك .
العقل حتى يوجه القلب لا بد له من العلم ؛ لذلك فقد اعتنى الإسلام عناية خاصة بالنظام التعليمي .
يشنع الكثيرون على موضوع الإسلام والعلم ، على أن الإسلام دين التخلف ، ودين التراجع ، أنكم قد أدركتم أن هذه الكلمات إنما هي مجرد افتراءات ، إن لم نكن نحن حملة راية العلم فمن يحملها ؟ نحن عندنا العلم بالله ، وعندنا المعرفة بالله ، عندنا العقيدة الصحيحة ، عندنا المقومات الرائعة التي تبني الإنسان من الداخل ، لو نظرنا في آثار حضارتنا ، وباعتراف الكثير من المفكرين والعلماء المنصفين لقد أكدوا على أن الإسلام هو الذي حمل راية العلم ، وهو الذي كان أستاذ الغرب لمئات السنين ، فنأتي الآن لنُتهم بأننا ليس لنا أي صلة بالعلم، وأن الإسلام لا يهتم العلوم الكونية ، ولا يهتم ببناء الحضارة وما إلى ذلك .


لا شك أنّ عناية الإسلام بالفرد عناية متكاملة : الجسم له حقوقه ، والنفس لها حقوقها ، لا يجوز الظلم بمنع الجسم حقه ، أو بمنع النفس حقها ؛ بل كل واحد سيأخذ حقه ؛ ليقوم بواجبه ، ولا بد لنا في الحقيقة - أيها الإخوة - من أن نتوقف مع عناية الإسلام في الجسم ، أرجو منكم أن تتابعوا هذا الأمر في بعض الكتب والمراجع الإسلامية ؛ لتروا كيـف أن الإسلام قد اعتنى بأجسامنا : غذاء ، وصحة ، ودواء ، وقوة ، وعافية .
والإسلام قد اعتنى بالنفس - كما قلت - وعناية الإسلام بالنفس عناية رائعة ؛ بل إن ما قدمه الإسلام للنفس لم يستطع حتى هذه اللحظة أن يقدم مثله أو شبيهه أي نظام في العالم .
فالعناية بالعقل عناية لا يمكن أن نغفلها ، ولا يمكن أن ينكرها أي أحـد من الناس ، فالإسلام هو دين العقل والفكر ، أما القلب : فالإسلام متميز ، فالإسلام هو الذي أمر بتوجيه القلوب ، وأمر بملئها بالإيمان ، وأمر بتنظيفها وتنويرها ، والإسلام هو الذي نظَّم النظام الحيوي ، وأمر الإنسان أن يستجيب له ، وأن يقوم بإروائه ، وإشباع رغباته ؛ حتى يتحقق التوازن في الإنسان .


للمفكر الاسلامي:محمود قطان











 الموضوعالأصلي : النظام الاجتماعي في الاسلام // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: number1




number1 ; توقيع العضو






أن أكـــون ذنباً في الحق
خــــــــــــــــيراً مـــــن
أن أكون راساً في الباطل


مواقع النشر (المفضلة)


الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
النظام الاجتماعي في الاسلام , النظام الاجتماعي في الاسلام , النظام الاجتماعي في الاسلام ,النظام الاجتماعي في الاسلام ,النظام الاجتماعي في الاسلام , النظام الاجتماعي في الاسلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ النظام الاجتماعي في الاسلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة



الساعة الآن.


جميع الحقوق محفوظة لشركة فور يمنى
حقوق الطبع والنشر 2012 - 2013
تم التحويل بواسطة شركة فور يمنى

 
شركة فور يمني