قريباقريباقريباقريبا
مساحة اعلانية
أهلا وسهلا بك إلى منطقة العملاء ، للعرض فقط.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
هاربة من منبع الشمس
الرئيسيةالتسجيلدخولنافدة الترحيب


اللهـــــــم يا قريب يا محيب السائلين ... نسألك يا قوي يا عزيز ... و نبتهل إليك بالدعــاء ... ندعوك دعاء المضطريــن ... اللهــم احفـظ بلادنا من الفتن و المكائد ... وشر الضاليــن ... اللهم احفظ ليبيا شرقها و غربها و جنوبها ..احميـها يالله .... .. اللهــم يا من بفضلك ورحمتك باركت لنا في ثورتنا و نصــرتها ... أتمم علينا هذا الخير و هذا النصــر يا من أنت على كل شيء قــدير ...نسألك يا ربنا و جاهنا أن تــولي أمـــورنا خيـــارنا ... ولا تــولي أمورنا شــرارنا ... و من أراد ببلادنا سوءاَ فاجعل كيده في نحره ... و خيب أمله ... و كلما أرادوا إشعال نار فتنة أطفئها بقدرتك و رحمتك يا أرحم الراحميـــن ...يا ربي احمي ليبيا و أهلها ... و آمــــنا في أوطاننا ... الللهـم فرج علينا في القريب العاجل ...برحمتك يا أرحم الراحميــن ... فبالدعـــــــاء نصـرنا الله و بالــدعـــــــاء سيبارك لنا في النصــرو يجــعل بلدنا آمنـا مطمئنا ...آميـــــــــــن يا أرحم الراحميــن
المواضيع المضافه مؤخراً
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الإثنين نوفمبر 07, 2016 9:16 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 7:53 pm
الثلاثاء سبتمبر 13, 2016 7:36 pm
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 2:25 pm
الجمعة يوليو 22, 2016 8:53 am
الثلاثاء يناير 05, 2016 8:00 am
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:49 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:44 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:09 pm
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 1:45 pm


الشريط الاحمر


ادارة منتديات ليبيا الحرة ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء أجمل الاوقات ونتمنى من الجميع التسجيل معنا ومشاركتنا أرآئكم |


شاطر

الأحد نوفمبر 20, 2011 4:40 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 22
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 6788
^ (SMS) ^ : يــوما ... ما ســـتدرك بأني كالموت لن أتكــرر في حياتك مره أخــري ( AYA )
& MMS & : mms5
الموقع : المرج الحره


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: هاربة من منبع الشمس


مازلت في أعماقي..
تمسح الطين عن جسدي بأهدابك !
مازلت في أعماقي...
النجوم تفور من منابت شعرك فوق الجبين الأسمر وتنهمر فوق صدرك وهديرها أبداً يناديني .. يهتف باسمي ذائباً ملهوفً ..


وأسرع في مشيتي، أشد كتبي إلى معطفي، وتظل أنت تتمطى في أعماقي، والشتاء يتأوه في قطرات المطر التي تلعق وجهي .. وتظل أنت تهتف باسمي، والريح تعول وتدور حول الأذرع الرمادية لأشجار متعبة تسندها ظلالها إلى جانبي الطريق .. والرعد يتدفق في أذني كصرخات دامية التمزق لامرأة ضائعة في صحاري شاسعة.
مازلت في أعماقي تتمطى!


وأنا أنزلق فوق ظلمة الشارع، ويخيل إليّ أن برك الماء المتجمدة قد ابتلعت أنوار الجامعة التي خرجت منها قبل قليل ..


وألتفت ورائي وكأنني أريد أن أتحقق من أنها فعلا هناك .. المكتبة، والمقاعد الخشبية في الحديقة، والنادي المزدحم حيث التقيت زرقة عينيك الضالتين أول مرة، يوم جئت تبحث عن أختك، زميلتي في الصف، وتطوعت أنا لأشاركك التفتيش عنها .. وأحسسنا بسعادة مبهمة ونحن ندور معاً من مدرج إلى مدرج ومن باحة على باحة فلا نجدها .. ونتبادل الحديث بعفوية لذيذة كأي صديقين قديمين ..
كم كانت أختك رائعة وكريمة ذلك اليوم! .. لقد اختفت .. لم نجدها بالرغم من الساعة التي قضيناها منقّبين، والتي انتقل البحث في دقائقها الأخيرة من القاعات إلى وجهينا ..


وشدتني إلى عينيك كآبة حنون، مغرية الدفء كلهيب موقد يلوح لضائع بين الثلوج من وراء زجاج نافذة .. تنهدت بارتياح لما لم نجدها، وعرضت عليّ تناول كأس من الليمون في النادي ريثما نستريح ونعاود البحث من جديد .. وجلست أمامك .. أشرب من ملامح وجهك وأخزنها في أعماقي بحرص بينما أنت تحدثني ببساطة وانطلاق عن رتابة ساعاتك .. عن جلستك البلهاء كل أمسية وراء زجاج المقهى وتشابه أيامك .. كيف أن السبت يمكن أن يكون ثلاثاء أو أربعاء بالنسبة إليك .. الأشياء التي فقدت طعمها ولونها والأيام التي أضاعت مدلولها ..


وظللت أعب من كأسي وفرحة جديدة تعربد فوق المنضدة وتنثر شعرها إشعاعات سعادة في كل ما حولنا .. حتى في نظرات زملائي المرتابة التي بدأت تنتقل من وجهي إلى وجهك بحدة وفضول ..

قلت لك ضاحكة لأخفي بعض ارتباكي: " إنهم يحدقون إلينا وكأننا .. حبيبان!! " والتقت نظراتنا بصورة غير عادية لما نطقت بكلمتي الأخيرة "حبيبان" .. لا أدري لماذا ارتعش صوتي مع انتفاضة أهدابك، بينما رددّت أنت عبارتي شبه حالم وكأن حجب الغيب قد انتهكت أمام عينيك : " كأننا حبيبان " . !

وظللت أتأملك مفتونة نشوى، وكأنني اكتشفت في أعماق عينيك مغارة مسحورة ياقوتية الجدران، تومض كنوزها المكدسة قوس قزح وديع الهدوء، يترسب في حواسي، ويغمرها بخدر لذيذ .. لا يعكره سوى همسات الزملاء الذين ركزوا اهتمامهم على التيارات اللامرئية الهادرة بين مقلتي وشفتيك .. لذا لم أتردد في للخروج معك حينما اقترحت عليّ بصوت مبهم النبرات أن نستمر في " البحث عن أختك " خارج الجامعة !


وارتمين شبه حالمة في زرقة سيارتك لنضيع معا في شوارع المدينة التي لم تبد كئيبة كعادتها .. وأدركت أنك بدأت تتسلل إلى أعماقي ..
ولما جئت مع مساء اليوم التالي، عرفت أنك لم تأت باحثاً عن أختك .. وأسندت وحشتي إلى سأمك وانطلقنا بهما إلى الغوطة حيث وأدناهما قرب خيمة ناطور أغرتنا نيرانه بالاقتراب منه وإلقاء التحية عليه .. وجلست ترقب رقصة الوميض على جانب وجهي، بينما أنا أعبّ القهوة العربية، والقمر يستند على جانب الخيمة حينا، وتختطفه أرجوحة الرياح الغمامية حينا آخر ...
مازلت في أعماقي !! .. تضحك زرقة عينيك لكآبتي . المنحنى قد غيّب الجامعة عن أنظاري .. والوحشة ترتّل أنات الفراق في دبي .. وأنا اسير إلى غرفتي الباردة وأهذي ..
أمواج المساء لم تعد تنحسر عن ضياء عينيك.
بحاري الكئيبة لم تترقب رنين مرساتك الذهبية في أبعادها السحيقة .. أسير .. وأتعثر وحيدة كطفل جائع في معبد مهجور، مازالت رائحة دم حار تسيح من جدرانه المرعبة .. وأنت .. مازلت في أعماقي ! تمسح الطين عن جسدي بأهدابك .. وصوتك الذائب، صوتك الملون مازال يعربد في عروقي مبتلا بالمطر .. مطر دافئ كان يغسل نوافذ سيارتك " الهائمة في غوطة دمشق " وتتمسك قطراته بالزجاج، وتحدق بفضول على الداخل .. إلى حيث الدفء .. إلى حيث أنا وأنت ذرّتا رمل جمعتهما العاصفة في شاطئ صخري .. وتظل حبات المطر تنزلق ببطء منصتة لهمساتنا ..
- اقتربي مني يا رندة .. اسكبي الألوان في الأشياء التي أضحت باهتة كالأشباح .. اضرمي النيران في وحشتي ففي نفسي جوع إلى النور .. ضمّي وحدتك وتشردك إلى لهفتي وفراغي ..
وأقترب منك .. ألتصق بذراعك الأيمن وأرمي بأثقال رأسي إلى كتفك :
- مذ حضرت من بلدتي الصغيرة وانتسبت إلى الجامعة ومدينتكم وحش يخيفني ..
- ماذا يخيفك فيها يا حلوتي ؟
- لكل شيء طابع لا إنساني هنا .. أسمع ضجيجا وعويلاً أرى مصدره .. تنبع من الزوايا المظلمة صرخات بلا شفاه .. تتفجر من شقوق أحجار الشارع دماء بلا جراح .. الزيف يلون كل شيء بكآبة باهتة صفراء ..
وفجأة توقف سيارتك وتلتفت إليّ وكأنما روّعتك حرقتي وأثارت حنانك .. وتتجمع قطرت المطر بفضول حول النوافذ كلها وتظل تنصت بينما أنا أهذي شبه باكية :
- كنت أخرج من الجامعة مساء، أدور في الشوارع وأبحث عبثاً عن ظلي . واكتشفت أن كل شيء في مدينتكم مزيف، حتى النور الأبيض الفاجر محروم من الظلال من الظلال التي تكسبه مسحة حزن إنساني مستكين ..
- يا غجريّتي الصغيرة الضائعة ..
- كنت أصرخ بوحشية كلما كفّنني صمت غرفتي لعلّي آنس بصدى .. ولكن الجدران بخيلة حتى بالصدى !! .. وأضربها بقبضتي .. أحاول أن أغرس أظافري في أحجارها الصلدة .. وأنشج .. وعبثاً أنتظر أي وتد حقيقي في عدمي المريع .. لا ظل .. لا صدى .. لا شيء .. لا شيء حتى وجدتك ..
وتزداد اقتراباً مني .. ويخيل غلّ أنك تريد أن تلتقط بشفتيك كلماتي المتعثرة فوق عنقي وذقني قبل أن تتناثر في فضاء السيارة الدافئ ..
- كنت أتشرد كل ليلة في دربي المقفر .. أحس بملايين الأيدي الخفية تضغط على عنقي .. تسمرني في الشوارع عارية تحت أسياخ المطر الباردة .. تحملني من شعري بقسوة وتدلي بي في البرك الموحلة .. وتظل تنقلني بين الآبار المتجمدة و أتخبط في الهواء، لا أقبض إلا على حزم الريح، لا أقبض على شيء !
لا شيء حتى وجدتك .. ولن أفقدك لأي سبب في العالم ..
وأشدد قبضتي على ذراعك بينما تتحسس يداك ظهري وتبعثان رعدة دافئة في جسدي المنهك .. وتهتف بي :
- أنت ترعبينني بهذه الأفكار ! ..
- بل إنها ترعبني أنا بالذات .. لم أجرؤ قط على الاعتراف بها لنفسي وأنا وحيدة .. أما الآن .. وأنا أمام صدرك ..
وقاطعتني هامسا بحرارة :
- بل أنت تغفين في صدري .. تتبعثرين في الدم الذي يتدفق في كل ذرة من كياني ..
ويسعدني دفء أهدابك التي تمسح الطين عم جسدي وأنا أهذي :
- كم تعثرت في برك الطين ولطختني الأوحال .. وأنا أحسن أن قطرات المطر مدببة الجوانب وخّازة الحواف .. تنغرس في خدي بينما بردها الكاوي يلهب عذابي ..
- والآن يا رندة ؟ ..
- تبزغ شمس في كل قطرة مطر ..
وأشدك إلى صدري بكل قواي .. أفتّتك ذرّات، وأسحقك ذرّات، وتنسلّ كل ذرة من إحدى مسامي إلى أعماقي .. إلى حيث ينضم بعضها إلى البعض الآخر من جديد .. وأحس أنك حي تعربد في الحنايا والضلوع .. وتهتف بنشوة :
- أيتها الغجرية الهاربة من منابع الشمس .. ألا ترين أن الصقيع أدماني ؟؟ ..
وأحدق إلى الشعيرات البيض التي تسلّلت إلى شعرك، ويخيّل إليّ أن ثلجاً لئيماً يتمسك بها .. وأحاول إذابته بشفتي الملتهبتين وأنا ألثمها شعرة إثر شعرة ...
وتبعدني عنك ضاحكا، وتمسك بوجهي بكلتا يديك، فتتألق حلقة ذهبية في بنصر يدك اليسرى طالما رأتها من قبل ..
وأسألك بكثير من اللامبالاة :
- منذ متى تزوجت ؟
- منذ سبع سنوات ..
ما يهمني سواء كنت متزوجا أم لا ؟ .. أنا وحيدة .. وحيدة .. يدي المتخبطة في فراغ الذعر لن تسأل اليد التي تعلق بها : كم عمرها ؟ لمن كانت من قبل .. حسبي أنها يد إنسان .. حسبي أنها يدك يا أغلى غال ..
ويخيّل إليّ أن ذرّات الظلام تتفجر حول شفتي، وأن قطرات المطر تقفز مذعورة عن النافذة وأنا أسألك :
- هل لك أولاد ؟؟
- صبي وبنت !!
حاولت أن أرسم في ظلمة السيارة صورة لصبي وبنت يتعلقان بثيابك كلما دخلت دارك .. وزوجة تكشف لك طبق الطعام على المائدة، ويتصاعد البخار فيغطي وجهها بينما تحوط يداك خصرها كأي زوج .. لم أستطع .. حاولت أن أخجل من نفسي أن أتذكر ما تعلمته في بلدتي المنعزلة .. لم أستطع .. خيّل إليّ أن جميع أطفال العالم قد ذهبوا في حلقات متماسكة الأيدي إلى كوكب سحيق البعد .. وأن الطعام بارد على منضدتك .. وأن زوجتك لا تغري بالتقبيل .. وأن يديك لم تخلقا إلا لتضماني هكذا .. هكذا ..
وتظل قطرات المطر تتمسح بزجاجنا منصتة .. وأبخرة الدفء تتكاثف في الداخل حتى لا تعود القطرات الفضولية ترى شيئا .. وحتى لا تعود تسمع شيئا بعد أن تخفت همساتنا، وتستحيل إلى قبل مكتومة .. فتهوي إلى التراب وتمتزج به في عناق وديع الاستسلام ..
وتنفض عن عشنا الأزرق ذرّات المطر ونحن ننطلق من جديد إلى أعماق الغوطة، إلى حيث تلوح خيمة الناطور ذي الوجه الباش والكلب الأبيض الودود .. وتوقف هدير المحرك وأنت تسألني ككل ليلة :
- ما رأيك بفنجان دافئ من القهوة ؟
ويتلوى شبابي طربا ً .. وأجيبك بفتح باب السيارة والقفز منها غير عابئة بالمطر .. وتركض يدي في يدك إلى الخيمة ونجلس أمام نيران الناطور طفلين في الغاب هربا من مذبح مرعب نذرا فيه قربانين لإله أحمر العينين .. وتتعانق نظراتنا بين أحضان اللهب الذي يزداد تأججاً .. والناطور يرقبنا ببهجة فطرية طالما افتقدتها في أعين العابرين من أهل المدينة . حتى إذا ما سرى في عروقنا دفء قهوته العربية، عدنا إلى عشنا الأزرق حيث تلتقط بشفتيك حبات المطر العالقة بأهدابي .. ويغيبنا المنحنى الرمادي .. لماذا أستعيد هذا كله الليلة مادمت قد مضيت ؟ ..
أنا أعرف أننا لن نعود نلمّ الحنين .. لن نشرب القهوة العربية عند خيمة القمر .. لن تلتقط بشفتيك حبات المطر عن أهدابي ..
مضيت .. دون أن نتشاجر مرة واحدة .. دون أن نختلف في رأي .. كان كل شيء على حاله يوم افتراقنا ..
الطريق ينزلق بهدوء تحت عجلات عشنا الأزرق .. والاطمئنان يسبل جفنيه النديين على قلبينا، وأنا أدفن قُبلي بين عنقك وياقة معطفك، وأغمغم ببساطة : لم تعد المدينة ترعبني منذ تمددت في زرقة عينيك .. ستكون لي أبداً، أنت والمطر، والقهوة عند خيمة القمر ..
- نكاد نصل يا رندة، ارتدي معطفك . لا أريد أن يصيبك البرد .
وأنهض على ركبتي، ووجهي متجه نحو المقعد الخلفي كي ألتقط معطفي الذي رميته هناك كعادتي كل ليلة .. وفجأة .. أراها هناك ! ..
فردة حذاء طفل تبسم في وجهي بسخرية ممزقة ! .. فردة حذاء طفل منسية سقطت من قدم ابنك بينما زوجتك تحمله وهي تهبط به من سيارتكما .. أجمد ! .. يغمرني خجل مذعور مفاجئ ..
وكعادتك تظل قابضاً على المقود بيدك اليسرى بينما تحوط خصري باليمني وتجذبني إلى صدرك ضاحكاً مداعباً .. لا أغمر وجهك بقبلي اللاهثة .. أظل زائغة التعبير مجمدة النظرات إلى الوراء، حيث ترمي ببصرك متسائلاً .. وتراها كما أرها .. لا شيء .. مجرد فدرة حذاء طفل تبسم بسخرية ممزقة !! ..
وأدرك أنك تفهمني تماماً .. لا حاجة بي إلى الكلام مادمت تسمع هذيان صمتي المحموم ..
توقف سيارتك ويخيل إليّ أن صوتك انبعث متعبا هدته الليالي وأنت تقول :
- لقد وصلنا .. هل أنتظرك غدا كالعادة ؟
وأجيبك ونظراتي مشدودة إلى فردة حذاء طفلك الساخرة :
- لا .. لم يعد ذلك ممكنا .. أليس كذلك ؟ ..


كان ذلك آخر نقاش دار بيني وبينك .. لكني أحسست ساعتئذ أن الرياح قد حطمت نوافذ عشنا إلى الأبد .. ونظرت على صدرك، إلى حيث تسحقني كل ليلة مودعا، وخيل إليّ أن جميع أطفال العالم عادوا منشدين من كهوفهم السحيقة، وتبعثروا على صدرك، بأطرافهم الشفافة وأجسادهم الهشة ورؤوسهم الدقيقة .. يكفي أن أحاول لمسهم حتى يتناثروا أشلاء بريئة بين أصابعي الدموية ومخالبي المرعبة .. وأردت أن تضمني مودعاً لكنني هربت .. هل كنت تريد أن نسحق صرخاتهم بين جسدينا ؟؟؟ .. أن نلطخ أكتافنا وأذرعنا بطفولتهم الشفافة الدقيقة ؟ أما يكفينا عذابنا ؟؟ ..


ومددت يدي أصافحك، وكان الصمت يهذي، وكانت أعيننا تنضح دموعها إلى الداخل .. إلى الأعماق .. وكانت ثورة شعري المبعثر تبكيك .. وكان عذابي ينشج بسكون ..
واختطفت معطفي وأنا أتحاشى النظر إلى فردة حذاء الطفل المنسية التي ظلت تبسم بوداعة دافئة حينما هبطت من العش الكسيح .. إلى الأبد ..
ولما ضمني برد غرفتي، رأيتك بين أشباح السقف تدخل دارك الدافئة .. أطفالك يتمسحون بثيابك وأنت تنحني إلى الأرض لتدخل في قدم ابنك فردة حذائه الضائعة بحنان دقيق .. وتُقبل زوجتك سمينة متدحرجة .. فتقبّل خديها اللذين تفوح منهما رائحة طعام شهي ..

ورأيتكم جميعا بوضوح .. وأدركت أنني لم أعد أستطيع انتزاعك من إطارك الحقيقي لأطير بك إلى مغاوري الفضية في جبال القمر .. لم أعد أستطيع .. ولكنك مازلت في أعماقي !


تتمطى وتحدثني وأنا أخرج من الجامعة كل ليلة .. يبتلعني بحر الظلام الكئيب وتحملني أمواجه إلى غرفتي الباردة . أدرس أحياناً، وأكتب الرسائل المطولة إلى أمي وأبي .. وأنت تنزلق بين الكلمات .. تستلقي على الحروف وتقفز فوق النقاط وتهمس بين السطور .. وأنت تتسلق الصفحات وتظل زرقة عينيك تبسم ..


مازلت في أعماقي .. تمسح الطين عن جسدي بأهدابك !
وأنا أسير وقد اختفت الجامعة تماماً .. البرق يلتمع ويضيء البقعة التي كنت تربض عندها بسيارتك منتظراً أن أصل إلى البوار ..
أسير بحذر وأشد كتبي إلى صدري والمطر يتسلل على جسدي .. وأنت مازلت في أعماقي تهمس " اقتربي يا رندة، في نفسي جوع إلى فجور النور " .. الدموع تتفجر في عيني وتضيع مع المطر المتدفق .. موضع عجلاتك الراحلة يهذي .. ينهش من قدمي وأنا أمر وأمزق الذكريات مع ضربات حذائي .. وتصرخ يدي .. تريد أن تمتد لتفتح الباب كما كانت تفعل .. وتصرخ قدماي .. تريدان الصعود على دفئك الملون .. ويصرخ جسدي حيث طحنتك ذرّات تسللت من مسامي إلى أعماقي وتتلوى نظراتي .. تحن إلى التمسح بالشلال الأزرق الهادر من العينين .. ويظل صوتك يهمس من أغوار سحيقة مرعبة : " غجريتي الهاربة من منبع النور، ألا ترين أن الصقيع أدماني ؟ " وأحسن أني ظمأى .. ظمأى لشفتيك تجمعان المطر عن أهدابي .. ظمأى لخيمة القمر وقدح القهوة الدافئ وضحكاتنا الغجرية في كبد الليالي .. أنا ظمأى إليك وأنت تتمطى في أعماقي ببساطة مرهقة !

غربان القدر تنهش عيني الناطور قرب خيمته الممزقة .. رياح الشتاء تذرو رماد نيرانه .. والأمطار تغسل الحمرة عن جمراته حيث تترسب ليالي العذاب سوداء
فاحمة .. الرمال أفاع تزحف لتغطي كل شيء .. الكلب يعوي في الخواء منتحبا .

وأنا هنا .. وقد عادت الأيادي الخفية تضغط على عنقي .. تسمّرني في الشارع عارية تحت أسياخ المطر .. تحملني من شعري بقسوة وتدلي بي في البرك الموحلة والآبار المتجمدة .. وأشد وشاحي إلى رأسي .. أشده .. وأظل أشعر أن الأيدي تجذبني من شعري .. وأمضي إلى غرفتي .. لا أحلم بأكثر من جدران لا تبخل على وحشتى بصدى ..







 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: ღAYA LIBYAღ




ღAYA LIBYAღ ; توقيع العضو




[center][center][ღ ღ ღ ღ ]

أنا مزاجي عال وعايشة بأحسن حال

مايحترق دمي وماينشغل لي بال
مهما ترا قالو والله ماهموني الي مثل
ذولا صعــــب يهزوني
[/center]


ღ ღ ღ ღ[/center]

الأحد نوفمبر 20, 2011 4:45 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 19
المهــنــة : طالب
^ مشاركاتي ^ : 3866
^ (SMS) ^ :

& MMS & : mms7


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

:تسلم ايديك وجز






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: جــوهــرة طرابلــــــس




جــوهــرة طرابلــــــس ; توقيع العضو




ورُغْــمَ ﺂنَنِــي . .قُلــتُ الڪثِيْــر . .

الآ انَنِــي لــمْ اسْتَطِــع وَصــفَ مَـآ بِــ دَآخلِــي بِــ دِقَقـــہ..,!



الأحد نوفمبر 20, 2011 5:09 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 21
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 1157
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : علــــــــــمتـــ،،ــني الحياة:: انـ كـــــــــ،،ـنت نـــــبع ماء تجمــــع نــــ،،ــاســ منـ حــــ،،ــولي فـــــاذا ماشربــــــ،،ــو ا قامــــ،،وا وتركونــــيـ وانـ الوفـــ،،ـــاء صـــ،،ــار عمــــتلهـ نـــ،،ــادرهـ ولــ،،ــن يـــفي لــ،،ـك بالـــحق لا من حـــ،،ــبك فـــ،،ـي الله وانــ اخـــد من ما مضـــ،،ـي العـــبره وان انتـــ،،ــقي مــ،،ــن حـــ،،ــاضريـ فــــ،،ــكرهـ:::


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

:لك جزيل الشكر:






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: ساحرةالخيول




ساحرةالخيول ; توقيع العضو






انا دوجــــــــــــــــــــــي.
**** *******
*****

انت من ساحر قلبي يا من غيراء لي دربي.
انت يا من اعشق قلبي انت يا من في مانمي و احلامي .
انت يا جنان ملير .
اعشقكــ

الأحد نوفمبر 20, 2011 5:21 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 21
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 1157
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : علــــــــــمتـــ،،ــني الحياة:: انـ كـــــــــ،،ـنت نـــــبع ماء تجمــــع نــــ،،ــاســ منـ حــــ،،ــولي فـــــاذا ماشربــــــ،،ــو ا قامــــ،،وا وتركونــــيـ وانـ الوفـــ،،ـــاء صـــ،،ــار عمــــتلهـ نـــ،،ــادرهـ ولــ،،ــن يـــفي لــ،،ـك بالـــحق لا من حـــ،،ــبك فـــ،،ـي الله وانــ اخـــد من ما مضـــ،،ـي العـــبره وان انتـــ،،ــقي مــ،،ــن حـــ،،ــاضريـ فــــ،،ــكرهـ:::


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

تسلمي علي موضوع






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: ساحرةالخيول




ساحرةالخيول ; توقيع العضو






انا دوجــــــــــــــــــــــي.
**** *******
*****

انت من ساحر قلبي يا من غيراء لي دربي.
انت يا من اعشق قلبي انت يا من في مانمي و احلامي .
انت يا جنان ملير .
اعشقكــ

الأربعاء نوفمبر 23, 2011 11:39 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 19
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 7390
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : أنا امرأة لا أنحنى إلا فى صلاتى.. و لا أصمت إلا عندما ينعدم كلامي.. و لكن إحذر عندما ابدأ في إنفعالاتى فلا يهمني شيء سوا أن أنهى مأساتي


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس








 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: طرابلسيه وافتخر




طرابلسيه وافتخر ; توقيع العضو




أفتقدُ نفسي ولا أحدَ سوايَ يفتقدُني !

الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 1:59 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
العمر : 28
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 169
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : منطقه مجهوله


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

شكراااااااااااااااااااااااااااااا






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: الثائر الحق




الثائر الحق ; توقيع العضو









الثائر الحق هو الذي يثور ليهدم الفساد ثم يهدأليبني الامجاد

الأربعاء نوفمبر 30, 2011 3:27 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
العمر : 33
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 2907
^ (SMS) ^ : النص


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس








 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: ابن تريبولس




ابن تريبولس ; توقيع العضو





[center][



اقسم بالله ان هذا العلم كأنه بيني وبينه علاقة قديمة او اني اعرفه من قبل ( سبحان الله حب من اول نظرة )

الإثنين ديسمبر 19, 2011 8:27 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 22
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 6788
^ (SMS) ^ : يــوما ... ما ســـتدرك بأني كالموت لن أتكــرر في حياتك مره أخــري ( AYA )
& MMS & : mms5
الموقع : المرج الحره


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

شكرا علي مروركم






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: ღAYA LIBYAღ




ღAYA LIBYAღ ; توقيع العضو




[center][center][ღ ღ ღ ღ ]

أنا مزاجي عال وعايشة بأحسن حال

مايحترق دمي وماينشغل لي بال
مهما ترا قالو والله ماهموني الي مثل
ذولا صعــــب يهزوني
[/center]


ღ ღ ღ ღ[/center]

الإثنين ديسمبر 19, 2011 8:40 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
هاربة من منبع الشمس
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو متميز
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 20
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 1776
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : علمــــ:،ـــــــــي كيف انســــاكـ يا قطــــعــ,،ــة من قلبـــــ،:ـــــي علمتنـــ،:ـــي اهـــواكـ يا حبـــي و عشقــــي الحب تضحيــــة و اللي يحب مثلـــي الحب تضحية و مجبــــ،:؛ــــورة انا اضحــــــي


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: هاربة من منبع الشمس

شكرا لكـ حبيبتي ع موضوعكـ حلو و فعلا ابدعتي ع كلماات رووعة






 الموضوعالأصلي : هاربة من منبع الشمس // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: عاشقة امواج البحر




عاشقة امواج البحر ; توقيع العضو




[
/]





مـــــــــا اسخــف العـاااااااااااااااااشق
عند يخط وعوداااا علي الرمااااااال
ثم ياخد علي الامواج عهدا علي ان لا تمحوها


مواقع النشر (المفضلة)


الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
هاربة من منبع الشمس , هاربة من منبع الشمس , هاربة من منبع الشمس ,هاربة من منبع الشمس ,هاربة من منبع الشمس , هاربة من منبع الشمس
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ هاربة من منبع الشمس ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة



الساعة الآن.


جميع الحقوق محفوظة لشركة فور يمنى
حقوق الطبع والنشر 2012 - 2013
تم التحويل بواسطة شركة فور يمنى

 
شركة فور يمني