قريباقريباقريباقريبا
مساحة اعلانية
أهلا وسهلا بك إلى منطقة العملاء ، للعرض فقط.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
الرئيسيةالتسجيلدخولنافدة الترحيب


اللهـــــــم يا قريب يا محيب السائلين ... نسألك يا قوي يا عزيز ... و نبتهل إليك بالدعــاء ... ندعوك دعاء المضطريــن ... اللهــم احفـظ بلادنا من الفتن و المكائد ... وشر الضاليــن ... اللهم احفظ ليبيا شرقها و غربها و جنوبها ..احميـها يالله .... .. اللهــم يا من بفضلك ورحمتك باركت لنا في ثورتنا و نصــرتها ... أتمم علينا هذا الخير و هذا النصــر يا من أنت على كل شيء قــدير ...نسألك يا ربنا و جاهنا أن تــولي أمـــورنا خيـــارنا ... ولا تــولي أمورنا شــرارنا ... و من أراد ببلادنا سوءاَ فاجعل كيده في نحره ... و خيب أمله ... و كلما أرادوا إشعال نار فتنة أطفئها بقدرتك و رحمتك يا أرحم الراحميـــن ...يا ربي احمي ليبيا و أهلها ... و آمــــنا في أوطاننا ... الللهـم فرج علينا في القريب العاجل ...برحمتك يا أرحم الراحميــن ... فبالدعـــــــاء نصـرنا الله و بالــدعـــــــاء سيبارك لنا في النصــرو يجــعل بلدنا آمنـا مطمئنا ...آميـــــــــــن يا أرحم الراحميــن
المواضيع المضافه مؤخراً
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
الإثنين نوفمبر 07, 2016 9:16 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 7:53 pm
الثلاثاء سبتمبر 13, 2016 7:36 pm
الأربعاء سبتمبر 07, 2016 2:25 pm
الجمعة يوليو 22, 2016 8:53 am
الثلاثاء يناير 05, 2016 8:00 am
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:49 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:44 pm
الأربعاء سبتمبر 16, 2015 2:09 pm
الثلاثاء أغسطس 11, 2015 1:45 pm


الشريط الاحمر


ادارة منتديات ليبيا الحرة ترحب بكم وتتمنى لكم قضاء أجمل الاوقات ونتمنى من الجميع التسجيل معنا ومشاركتنا أرآئكم |


شاطر

الجمعة سبتمبر 02, 2011 12:06 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
العمر : 23
المهــنــة : بحار
^ مشاركاتي ^ : 667
^ (SMS) ^ : [updown]فـــدرلني شُكرآ/updown]


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

نبدا القصه وهي رومانسيه ويُقال أنـّها حقيقيّة


عنوان القصّة ... لن يكتمل :



احمد وديما وما اتت بهم الايام



كان احمد في العشرين من عمره طويل القامة، شعر اسود، عيون سوداء، شاب لطيف

وجميل جدا. وكان
يستخدم الحاسوب للدخول الى شبكة الانترنت، مما قاده الى التعرف على فتاة تدعى ديما.

مرت ايام عديدة واحمد
وديما يتحدثان مع بعضهما عبر شبكة الانترنت، وبعد نصف سنة من بداية

علاقتهما، دخل احمد كعادته الشبكة
وانتظر ظهور ديما على الانترنت للتحدث معها، ولكن ديما غابت ذلك اليوم،

فجلس احمد امام شاشته اكثر من 3
ساعات ينتظرها، ولما فقد الاملا الاملا وقف لحاسوبه ونهض. وفي اليوم التالي

دخل احمد شبكة الانترنت من جديد وهو
يأمل ان يلتقيها، واذا بديما تنتظره قائلة له: انتظرتك كثيرا من الوقت، اين

كنت!؟ فاجابها انا انتظرتك البارحة
لكنك لم تدخلي! لماذا؟ فاعتذرت بوجود امتحانات سنوية لديها. واستمرت

اتصالاتهما بعد ذلك كالمعتاد الى ان
جاء يوم وقال لها احمد:ديما انا بدأت افكر فيك كثيرا اعتقد انني احبك….

فردت عليه دون تردد: وانا احبك مثل
اخي تماما! ولم تعجبه اجابتها فقال: لكنني يا ديما احبك بمعنى الحب نفسه!

صمتت ديما طويلا ثم قالت: انا لا اريد الارتباط مع اي شخص وخصوصا عن طريق الانترنت؟ قال أحمد لماذا !؟ فقالت: لانني لا أؤمن بهذه الخرافات.


واصر احمد على الاعتراف لها بصدق حبه قائلا انه لا يستطيع الابتعاد عنها وانه يريد الاقتراب منها اكثر
واكثر وما الى ذلك...
الى ان بدت الليونة في موقف ديما وكأنها بدأت تؤمن بصدق نواياه فوافقت على الارتباط


بالحب بالرغم من انها خائفة جدا. وتطورت العلاقة بين الاثنين واصبح الحديث بينهما ليس فقط عن طريق الانترنت

وانما عبر الهاتف ايضاً. وبعد علاقة وشاهد الواحد منهما الآخر فجن جنون احمد من جمال ديما، فهي فتاة جميلة لدرجة انه ارتبك من شدة

جمالها: شعر اشقر عيون خضراء ملامح
بريئة. كبر الحب بين احمد وديما اكثر واكثر وصارا يتقابلان بكثرة.

وفي احدى هذه اللقاءات بدأت ديما تبكي
وتقول لاحمد بينما الدموع تغمر وجهها: "احبك احبك احبك حتى الموت".

استغرب احمد بكاءها وسألها عن السبب
فاكتفت بالقول: "لانني احبك جدا".

فبادلها احمد نفس المشاعر واقسم لها انه لم يحب فتاة اخرى قبلها.


وجاء اليوم الذي ابلغ احمد ديما بأنه سيتقدم لطلب يدها من والديها، وبدل ان

تفرح تجهم وجهها وكشفت لأحمد ان عائلتها لن ترضى
به عريسا لها لأن اهلها قطعوا على انفسهم عهدا بتزويجها لابن عمها في

المستقبل القريب وهذه كانت كلمة شرف
من اهل ديما لا يمكن التراجع عنها. كانت كلمات ديما كالصاعقة بالنسبة لاحمد

الذي لم يصدق ما تسمعه اذناه.
وبعد تفكير عميق راودتهم فكرة الهروب معا ولكن ديما رفضتها بالكامل، ورفضت

الخروج من البيت.
ومرت الايام
وبدأ احمد يبتعد عن ديما وشعرت ديما بذلك فصارحته وهي تبكي لانها تريده ان

يبتعد عنها مهما كان لانه يضيع
وقته معها في حب بلا امل وبلا مستقبل. وهذا ما فعله احمد، فقد سافر الى

الخارج يحمل في احشائه قلبه
الممزق. واما ديما فلم تعرف الجهة التي ذهب اليها ولا تملك عنوانه ولا

تستطيع الاتصال به فاصبح المسافة بين
الاثنين بعيدة جدا. اصيبت ديما بمرض من شدة حزنها ودخلت المستشفى عدة ايام

وهي تتمنى ان ترى احمد لأنها
مشتاقه له وامنيتها ان تراه. كانت تتعذب في سريرها من مرض خبيث. عندما سمع

ابن عم ديما هذا الخبر، ابتعد
عنها ولم يزرها في المستشفى. اعتاد الاب والام ان يجلسوا بجوار سريرها في

المستشفى وهما يبكيان وعذاب
الضمير يقلقهما اكثر واكثر بسبب رفضهم احمد عريسا لديما. وبعد اشهر قليلة

عاد احمد من الخارج ولا يعلم بما
جرى فتوجه الى بيت ديما لكثرة اشتياقه وهناك ابلغوه بان ديما ترقد في

المستشفى بسبب مرض خطير. دخل
احمد غرفة ديما، ولكنه وصل متأخرا فوجد رسالة على سريرها تقول: "عزيزي احمد

انني متأسفة لانني لم
استطع التحدث معك لكن الله سبحانه وتعالى شاهد على ما اقول، كنت انتظر

عودتك كل يوم، وعندما دخلت
المستشفى شعرت بانني لن اخرج منه حية ابدا وها انت تقرا الرسالة وانا مدركة

انك ستأتي لرؤيتي يوما ما.
انني احبك احبك احبك . اريدك ان تواصل حياتك بدوني.
اذا كنت تحبني افعل هذا لي.
الى الوداع حبيبتك ديما".


وقرأ الرسالة احمد وتمزق قلبه، وبكى حتى جفت دموعه. وواصل حياته فقط لأن

ديما طلبت ذلك منه، وتزوج احمد
من فتاة اخرى وانجبا طفلة واطلق عليها احمد اسم ديما (وذلك لان ديما توفيت )



نبي تعليقكم علي القصه





IL JOKER







 الموضوعالأصلي : قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: IL JOKER




IL JOKER ; توقيع العضو







لو كنتي في بالي ذكرى ماتخطر غير مره مره
هجرك يبقى هاين امره وكفاك نسيبك بالمره
لكن انتي حبك طاغي عدل في تركيب صباغي
لولا طفل فرح بملاغي عقلي كان الغيه لاغي

حطك بين خلايا دماغي حب الحاضر ذكرى الماضي وحلمي لبكره




الأحد سبتمبر 04, 2011 3:06 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
العمر : 19
المهــنــة : طالب
^ مشاركاتي ^ : 3866
^ (SMS) ^ :

& MMS & : mms7


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار

Crying or Very sad Crying or Very sad Crying or Very sad

شنو تبينى انقول

مشكور عالقصه






 الموضوعالأصلي : قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: جــوهــرة طرابلــــــس




جــوهــرة طرابلــــــس ; توقيع العضو




ورُغْــمَ ﺂنَنِــي . .قُلــتُ الڪثِيْــر . .

الآ انَنِــي لــمْ اسْتَطِــع وَصــفَ مَـآ بِــ دَآخلِــي بِــ دِقَقـــہ..,!



الأحد سبتمبر 04, 2011 3:34 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
المهــنــة : طالب جامعي
^ مشاركاتي ^ : 3021
^ (SMS) ^ : النص
الموقع : بنغازي


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار

مع اني لست من رواد هذا النوع من القصص ولكن العنوان جذبني
ممكن تكون واقعيه وممكن يكون في العالم ناس تلخص بجنون وتصادق بوفاء
بس المشكله وين تلاقيهم
مشكور علي الفيلم الهندي ههههههه
لا بجد مشكور مواضيعك تروقلي بجد







 الموضوعالأصلي : قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: number1




number1 ; توقيع العضو






أن أكـــون ذنباً في الحق
خــــــــــــــــيراً مـــــن
أن أكون راساً في الباطل

الإثنين سبتمبر 05, 2011 9:47 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
العمر : 23
المهــنــة : بحار
^ مشاركاتي ^ : 667
^ (SMS) ^ : [updown]فـــدرلني شُكرآ/updown]


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:


مُساهمةموضوع: رد: قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار

أسعدني أنّ قصّتي أعجبتكم

نوّرتوا صفحتي







 الموضوعالأصلي : قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار // المصدر : منتديات ليبيا الحرة // الكاتب: IL JOKER




IL JOKER ; توقيع العضو







لو كنتي في بالي ذكرى ماتخطر غير مره مره
هجرك يبقى هاين امره وكفاك نسيبك بالمره
لكن انتي حبك طاغي عدل في تركيب صباغي
لولا طفل فرح بملاغي عقلي كان الغيه لاغي

حطك بين خلايا دماغي حب الحاضر ذكرى الماضي وحلمي لبكره





مواقع النشر (المفضلة)


الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار , قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار , قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار ,قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار ,قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار , قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ قصة حبّ تُبكي ،،، هذا ما تفعله الأقدار ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة



الساعة الآن.


جميع الحقوق محفوظة لشركة فور يمنى
حقوق الطبع والنشر 2012 - 2013
تم التحويل بواسطة شركة فور يمنى

 
شركة فور يمني